sihem ben mefteh
waiting-for-herSihem Hedi - سهام هادي

كان و لازال ينتظرها

في كل خطواته كان يحن إليها ويفتقدها

يشتاقها كاشتياق أرض قاحلة للغيث داعية أن يكون صيبا نافعاً و داعيا أن تكون نهاية انتظاره لقاءا شافيا و وصالا مستمرا ما استمرت الحياة

كل مساءٍ يجلس في مقهى كانا قد التقيا فيه منذ سنتان و بضع أشهر، يراقب المارين من الشارع المقابل لطاولته الصغيرة قرب النافذة
Lire la suite...  
alone-womanSihem Hedi - سهام هادي

ظننت أنني قد اكتفيتُ و أنّ قلبي لم يعد يَقوى على تحمل أي وجع جديد و لكنه ككل مرة يفاجئني بقوته كما تفاجئني الدنيا بجبروتها.

لست بخير أعلم هذا جيدا


أجل أتألم و ربما أبتسم في وجوه البشر و لا يلاحظون أثار الدموع على خداي  و يحسدونني على ابتسامتي و لكن إذا لاحظت سقوطي و أجزائي المحطمة و المتناثرة هنا و هناك إياك أن

تدعي الصداقة و الحب و تساعدني على المضيِّ قُدما أو على بداية جديد
Lire la suite...  
pensees-positivesSihem Hedi - سهام هادي

أنت (أنتِ) لوحدك الآن تتخبط بين أشياء كثيرة موجعة.

لا تعلم إذا كنت سيء لدرجة أن لا أحد لك , كلهم حولك و لكنك لا تملك قلب أي أحد منهم , أم هذا ابتلاء من اللّه؟

وحدك حين كنت تبكي في الجوف الآخر من الليل.

وحدك حين ضحكت على مقطع فيديو ثمّ عاد بك الزمن لذكريات لم تكن فيها وحيدا أبدا , للحظات تشاركت لذاتها معهم فكنت تضحك دون خوف من فراق و لكن اليوم كلٌّ قد اختار حياته و صرت وحيدا.
Lire la suite...  
pensees-positives-commentSihem Hedi - سهام هادي

سيكفكف اللّه دمعك حين لا يرى ذلك أحد, سيشف قلبك بطريقة غريبة حين يظن الجميع أن موته صار وشيكا, ستُشفى الجراح و سيُغرس الأمل مكان الألم , ستبتسمين بعد ظنك أنك قد فقدتِ القدرة على الشعور بالسعادة و ستضحكين حد البكاء و لن تنسي أبدا أن ما مررتِ به اختبار صعب و طويل نتيجته تحقيق لما ظننتِ يوما أنه مستحيل و سيعوضك اللّه عوضا يليق برحمته و يزرع في طريقك بشرا يشبهونك في طيبة القلب و صدق المشاعر, يقدرون الكلمة الطيبة و يهتمون بك و يلتمسون لك ألف عذر و يتمسكون بك حين تظنين أنك مزعجة لدرجة اللاتحمل.

سيتغير كل شيء.
Lire la suite...  
need-write-better-feelSihem Hedi - سهام هادي

لا ملامة على مشتاق أراد أن ينادي على صديقه فقال إسمك و أراد أن يرسم صورة لغريب فكانت النتيجة رَسْمُكَ و أراد أن يهرب فيكتب شعرا فكان الإمضاء إسمك...

خانته شفاهه فقال: لا بأس!  زلة لسان لا محالة...

و غدرت به ريشته فقال: عادي!  من الشبه يخلق أربعون...
Lire la suite...  
Powered by Tags for Joomla