sihem ben mefteh
letter-revenge-loveSihem Hedi - سهام هادي

أتذكر ذلك اليوم حين إلتجأت إليك ناسية أنّ من إلتجئ لغير اللّه ذلُ؟؟

أتذكر ذاك اليوم منذ سنوات ولّتْ كيف بكيتُ بين يديك و سردت لك أحداث أوجعتني و وصفت لك تفاصيل أرهقتني...؟؟؟

أذكُرُ جيّدًا أنّك أحكمت إمساك يدي و أقسمتَ لي مرارا و تكرارا أنك لن تتركني يوما و لن تخون العهد و أنّ ما بقلبك لي أكبر من حب والديا لي و أنّك ستكون الإستثناء في حياتي.

قلت لك واضعة يدي على قلبي
Lire la suite...  
pensees-solitaires-amourSihem Hedi - سهام هادي

أهكذا الحال معك يا قلبي؟

ألم تعدني بأنّك ستكون أقوى و أنّك لن تسمح لأي مخلوق أن يؤذيك؟

ألم نتفق أنّ لا نتراجع يوما و أن لا نرضخ للحب و لا للعشق و لا نجعل من روحنا مسكنا لغيرنا؟

ها قد عشقت بعد أن وعدتني أن لا تفعل و ها قد شاركتَ كلّ تفاصيلك معهم و ها قد إعترفتَ لي بأنّك لا تقوى على التكبُر و العزلة و ها قد تخليت عني و أنت ذاك الجزء الّذي لا يتجزأ مني.
قُلي بربك الآن غير الوجع ماذا حصدتَ , غير البكاء و الدمع الّذي يتقاطر منك و من عينايا ماذا ربحتَ.

تألم الآن و تعذب و ابكي و انتحب و سأراقبك في صمت و بلا حراك , افعل ما شئت.
Lire la suite...  
deceived-himSihem Hedi - سهام هادي

لن أنكر أنك كسرتني و أبكيتني  و جعلتني أتساءل كثيرا عن سبب ما حصل

لن أنكر أنني أحببتك كما لم و لن يحبك أحد

لن أنكر شيئا

أتدري لماذا؟
Lire la suite...  
divorce-prostitution-infidelitySihem Hedi - سهام هادي

كان لا ينفك و لا يستحي من العودة إليها و الاختباء بين أحضانها كلّما ملّ من العاهرات, كان يخونها صبحا و مساءا , في حضرتها و غيابها , بين الثنايا و في المنازل و الحانات لا يتهاون في توزيع الابتسامات ,

تلميحات الإغراء و الغمز لكل المارات بجنبهما بل حتى لجاراتها و صديقاتها و كانت في البداية تبكي فقط , ثمّ بدأت تتشاجر معه في اليوم عشرات المرات و تطلب الطلاق ثمّ يتصالحا و بعد ذلك نصحتها أمها بالصبر و التحمل فحسب كلامها العيش في ظل رجل أفضل من لقب مطلقة فأتقنت الصبر و الصمت و لكن بدأت تفقد قدرتها على البكاء شيئا فشيئا و بدء يستفزه عدم غيرتها و سكنه الملل من صاحبات الهوى ,
Lire la suite...  
letter-to-motherSihem Hedi - سهام هادي

أنا ذاك الرجل الّذي قال ويقول  و سيقول كل النساء نجوم تضيء الكون و أمّي بدر بينهن نوره ساطع هي قلب نقيّ كنقاء  مريم , جميل كجمال يوسف ...  فإن كانت النساء أميرات يا أمي فأنت ملكتهن و إن كنّ ملكات فأنت سلطانتهن.

فالحب أنت و العشق أنت و الشوق لك و الحنين إليك

لست رجل بلا امرأة و أتغدق عليك بكلمات الحب و الهوى فامرأتي ستقبل يدك قريبا و تشكرك عني و ستطلب منك ان تجعلي من أبنائها نسخا عني لست لأنني ملاك و ليس لي شبيه بل  ليحبونها كحبي إليك
Lire la suite...  
Powered by Tags for Joomla