ارتيستا #36

zaineb-roman-artistaZaineb S. - زينب س

ما نلقى روحي كان قدام دارو هبط بديت اندق فالباب انوقز بالقوي و انصيح سيييييف يا سيف اخرج ..خرجلي السورية محلولة شطر داخل فالسروال و شطر لاخر خارج و عينيه حمرة دزيتو و دخلت ..ابعد يا ساقط يا كلب ويني ويني مرتك خلي نحكي معاها و انقولها ماخذة شكون ..خلط عليا حافي و في يدو دبوزة ..

جبدني حملني بقيت باهتة شوية و بعد دزيتو ..تي ابعدني بعد يديك لمسخين عليا ..نلقاه يبكي ..ويني مرتك اتكلم اتكلم ، شديتو من مرفقو انرج فيه ..شنوة تحب مني تحب تفضحني تقول اللي انا كنت خديمة برا تحب تقول على عملتك لمسودة برا ما عاد يهمني شي شي سمعت ما عاد عندي ما نخسر ..ولدي ....شنوة ؟! ..ولدي فالسبيطار قاعد يموت ..قعد فالقاع عمل فم مالدبوزة و دموعو هابطة ..غزرلي ..زعمة ربي يعاقب ..انا تصدمت ملقيت منقول جيت ماشية ..سمعتو قال سامحني سامحني و اطرق بالبكاء ....

Lire la suite :

ارتيستا #36

   

احكيـــلي

libyan-girls-freedomGhofrane Bou Ali - غفران بوعلي

ﻳﻘﻮﻟﻮ ﺍﻟﺘﻮﻧﺴﻲ ﻟﺘﻮﻧﺴﻲ ﺭﺣﻤﺔ و في حب جارتنا ليبيا هايمين ضايعين وماعرفنا الطريڨ شاڨينا لخلا و يا محلاه من خلاا ، بحبهم ودونا وخيرنا وديناهم و مهما كثرو لعديان تكثر محبتنا و بالحب تعدينا و تبلينا ،

حارو فينا و في حبنا غارو منا و حبو يفرقونا ، وناا نڨول تونسي و ليبي ڨلب و تڨسم في ثنين ڨلب سميناه الحب و الجيرة وعمرو مادم يولي ما وحبنا بالذهب ترصع و بالالماس تكتب ﺗﻮﻧﺲ ﺛﻤﺮﺓ ﻭ ﺛﻤﺎﺭﻫﺎ ﺗﺴﻘﻴﻨﺎ ﺑﺎﻟﺤﺐ ، ﺍﻳﺠﺎ ﻋﻨﺪما يا ليبي ﺗﻮﺩﻙ ﺑﺎﻟﻮﺩ ﻭ ﻟﺨﻴﺮ ، ﺍﻳﺠﺎ ﻟﺘﻮﻧﺲ ﻭ ﺍﻓﺮﺡ ﺑﻨﺎﺳﻬﺎ ﺗﻔﺮﺡ ﺑﻴﻚ ﻭ ﻓﻲ ﺟﻮﻫﺎ ﻭ ﺯﻳﻨﻬﺎ ﻭ ﺩﻻﻟﻬﺎ ﺗﻮﺩﻙ ﻭ ﺗﺨﺒﻴﻚ ،

Lire la suite :

احكيـــلي

   

متهور انت الليلة

slam-erotique-recitEya Ben Gh'nia - آية بن غنية

استيقظت اثر سماع الجلبة التي تحدثها بالمطبخ ، لا تطيق صبرا لاعداد قهوتنا صباحا ، كان هذا احد طقوسك كلما نمت معي ، لا أعلم أهو من قبيل الشكر و الامتنان ، أو لسبب ما أجهله ، أو من باب المصادفة ...

لحقتك لأمدك بعلبة سجائرك التي نسيتها بالغرفة ، ترشفنا القهوة على مهل كما في موعدنا الأول ، و دخنت سيجارتيّ الصباحيتين . أصبح أحيانا مدخّنة نهمة ، بينما كنت تتوسلني للإقلاع عن هذه العادة ، لم أقدر على علاج فقدان الشهية الذي يلازمني جراء مرضي المزمن ، و هجران سجائري يمكن أن يخفف الأمر عليّ ...

Lire la suite :

متهور انت الليلة

   

ليس جنون

pleasure-reading-escapeAbyr Abdelli - رحاب العبدلي

أنا هكذا لا أعطي كثيرا لكن ذلك القليل الذي أعطيه يبقى راسخا في ذاكرتك إلى الممات ، أراك غريبا فتجبرني غريزتي الأنثوية على التعرف عليك وارضاخك ثم تركك بعد أن أصبحت معروفا بالنسبة لي فتلك اللهفة قد فُقِدت ،

أحب أن أكون برفقة أصدقائي و أشاطرهم لحظات جميلة أو حتى التعيسة منها لكن هذا الشعور يراودني فقط في النهار فأتركهم قبل أن يحل الليل فأصدقائي الخياليين بانتظاري لحفلة صاخبة هذا المساء ،

Lire la suite :

ليس جنون

   

Page 9 sur 620