Notice: Undefined variable: relatedArticlesCount in /home1/datalyz/public_html/tounsia/plugins/content/tags.php on line 149

نحبــها

amitie-femmes-problemesYasmine Hasni - ياسمين الحسني

ضيّعتها..

بيديّا ضيّعتها..

كانت من قلبي ما تخرجش.. مسكرة علاها.. حد ما يراها.. كان انا..

تطّل عالدنيا من شبّاك عينيّا و ما تخرجش.. ممنوع تعفّس في دنيا خاينة, خايبة كيما هاذي.. رقيقة و على روحي أرق.. قدّاه تعزّ عليّا.. ما نحبّش فاها دقّة الابرة.. غزرة الغير.. كلمة الحاقد علينا.. و همسة الّي يغزّل علينا


وصلت نغير ملّي يحبّها.. الوليّد الّي جرّب يحبها.. جرّب يخذها منّي من غير ما شاور.. هي متاعي, متاعي وحدي و ما عندوش الحق يفكّر يحبها قدّي..


لا انا عرفت كيفاه نحكيلها و لا هي فهمت العاصفة الّي تهيج من داخل كلما نشوفها تفرفط كي تراه.. من داخل؟ ما عادش نجّم نحبسها لداخل! ما عادش نجّم نخلاّها متاعي.. مش نستعبد فاها!! لا.. امّا هي لخصتلي كل شي.. و بها حاولت نبني الّي ناقصني.. و نكمّل الّي نقصّلها نهار من نهارات..وقتلّي ولاّت أكبر وحدة في العيلة.. اكا النهار ما ننساه..كي نتفكّر قبل قبل, قدّاه كنت نتفاداها.. كنت نبعد علاها و ما نحب نحكي معاها.. نحسها شمطة و لسانها طويل, ما تسكت لحد..امّا وقتلّي تجردت من الوجه الّي عرفتها بيه اوّل مرّة سخفتني.. حلات في عينيا و حسيتها حسّاسة اكثر منّي.. اكثر من اللاّزم.. حسيتها كان بش تقعد بلا سلاحها القديم بش تتعذّب كيما تعذّبت انا.. كان كل حاجة بش تولي تحس منها اكثر ملّي تستحق ماعادش تحمل تعيش في وسط هالبشرية الحرفة.. يزي ما عرفت من الدنيا جزء خلاّني نكره الّي عشتو.. حاولت نعمل حاجة تصلح.. حاولت ننقذ حد و ننقذ الّي بقا من روحي معاه.. و كانت هي الكل في الكل..

و اليوم, تأكّدت الّي انا ضيّعتها..

ضيعتها خاطر حبيتها اكثر ملاّزم.. حبيتها اكثر من روحي و الّي يقول فاها حاجة ما نسكتلوش.. كانو يغلطو فينا ساعات..

.. "ياخي انت و ايمان خوات؟"

هالسؤال عنّا معاه ذكريات ما يعرفها حدّ كان انا و هي..

حبيتها و قعدت نحبّها بالرغم بعدت عليا.. بعدت برشا.. ملّي كل واحد ولاّ يقرى في ليسا.. مستانسة بجنبي ما تفارقنيش.. في وسطي تنبض مع دقات قلبي..

ما فهمتش وين ضيّعتها.. ما نعرش وين بالضبط..

الّي لاحظتو انّو الغيرة الّي فيّا تزيد و تزيد.. هي عملت صاحبة جديدة و انا بطبيعتي علاها نغير.. ما نعاودش نقول متاعي وحدي.. يزيني انانية, امّا هذي الحقيقة

و حاولت نتخلاّ علاها.. ماعادش نرا فاها الطفلة الصغيرة الّي لازمني نتفرج فاها و هي تكبر وحدة وحدة.. ماعادش نرا فاها تصويرتي الكاملة الّي تعكسني انا وكهو.. برشا وجوه تلمو.. برشا اشكال.. برشا مناظر.. و انا بيناتهم ضعت..

..

ضيّعتها.. مش بالعاني و هي تعرف..

ضيّعتها.. فهمتني المرّا هذي علاه..

التوام متاعي كبر منفصل عليّا.. و قعد ديما يحاول يرجعلي..

اليوم.. دغدغت حكاية من داخل فيّا.. بقعتها في قلبي تهزّت

اليوم.. نحب انا نسكن عندها.. نفك بلاصتي و كان عجبهم لخرين

هي متاعي وحدي.. مازلت بش نقعد نقولها حتّى لين نموت..
..

في هذي نرضى روحي نكون انانية..

ياسمين الحسني
نحبــها